²

ماذا نعني بالعنف اليميني ?
لمن نقدم خدماتنا الإستشارية?
ماذا نُقدم?
طريقة عملنا ?
ماذا ينبغي عليّ فعله في حالة تعرضي لإعتداء?

ماذا نعني بالعنف اليميني?

اليمين المتطرف يري أن بعض المجموعات التي تعيش جنب لجنب معهم في المجتمع, أنها أقل قيمة منهم, وعلي هذا الأساس يرفضون وجودها وفي بعض الحالات يصل هذا الرفض إلي حدّ الإعتداء عليهم. هذه المجموعات يسمونها ( بالآخرين) اي اللامنتمون لهذا المجتمع. هذه المجموعات غير مُرحب بهم هنا في وجهة نظرهم. مِثال لهذه المجموعات: اللاجئين و المهاجرين واليهود والمسلمين والمسمون ( بالغجر) و المعارضون السياسيين و المعاقيين جسدياً, السحاقيات و المثليين الجنسيين و المتحولن جنسياً ( مجتمع الميم) والسُود و الأشخاص ذو البشرة الغير بيضاء و مجموعة ( البَنْك) واليساريين اليافعين والمشردين وغيرها من المجموعات الأخري التي لا تَتّسقُ مع وجهة نظر اليمين المتطرف. أحياناً يتم الغعتداء علي هؤلاء الأشخاص بسبب مظهرهم الذي يَدلُ علي إنتماءهم إلي إحدي المجموعات المذكورة سلفا

مثل هذه الإعتداءات لا تصدر فقط من الأشخاص الذين يعبرون عن أفكراهم المعادية للسامية أو العنصرية بوضوح, بل تحدث أكثر من أولائك الذين لا ينظرون لأنفسهم كجزء من اليمين المتطرف ( كمجموعة منظمة) السياسي, كما لا يعبترون أنفسهم عنصريين أو معادين للسامية

إعتداءات اليمينين تتبولورفي أشكال مختلفة. قد تكون إعتداءات جسدية أو إهانات أو تهديدات أو شتائم. الإعتداءات اليومية نراها بشكل أوضح علي الإنترنت. يحدث نادراً أن يكون للجاني سبب شخصي مع أحد من المنتمين إلي إحدي المجموعات المذكورة سلفاً, الإعتداء يعبر بالإحري عن كُره لمجموعة بأكملها. فكرة أن هناك مجموعة بأكملها لها ذات الصِفات والأفعال هي فكرة لا تمت للواقع بصلة, بل توجد فقط في ذهن الجاني, لذا فإنه يعتبر أن الإعتداء ليس بإعتداء علي أحد المنتمين لهذه المجموعة بل علي المجموعة ككل. لهذا نري أن إعتداءات اليمين المتطرف تحمل عادة رسائل محددة

لهذا نري أنه من المهم أن لا نترك المتضريرين من هذه الإعتداءات لمثل هذه الإعتداءات لوحدهم يعانون من الآثار النفسية الكبيرة التي نتجت جرّاء الإعتداء عليهم. تتضاعف هذه الآثار علي المتضريرين من العنف أيضا بسبب الطريقة التي يتعامل بها الناس معهم في محيطهم الذي يعيشون فيه. الآثار النفسية التي تسبب فيها الإعتداء يتم تصْغِيرُها والتعامل معها بطريقة سطحية من معارف و أصدقاء المتضريرين. في بعض الحالات يتم تجْريم المتضريرين, أي تُنسبُ إليهم جزء من مسؤولية ما وقع عليهم. نحن نقول هنا: أن مسؤلية الإعتداءات من قِبل اليمين المتطرف يتحملها المتطرفون وحدهم, ولا دخل للمتضريرين بها

في بعض الأحيان يشعر المتضريرين من الإعتداء بالإرتباك ويصعب عليهم إعطاء الحدث وزنه الصحيح ولا يعرفون أي جِهة يجب عليهم الإتصال بها. نؤكد لكم أننا في مثل هذه الحالات سنقف بجانبكم بالكامل. نقول في سولي بورت: فقط المُتضريرين لهم الحق في تحديد ماهي ماهية الإعتداء وما حجم الضرر بالنسبة لهم

0421.17831212 يمكنكم الإتصال بنا من يوم الإثنين إلي الجمعة . ملحوظة: من المحتمل أن الشخص الذي سيرد علي مكالمتكم لا يتحدث العربية, لكن يمكنكم في كل الأحوال التحدث بالإنجليزية أو الألمانية أو الفرنسية .